يدرس الطالب بقسم الهندسة الميكانيكية عدد مائة وسبع وخمسون وحدة دراسية مقسمة على عشر فصول دراسية هي المدة المطلوبة لحصوله على درجة البكالوريوس. وتنقسم المواد التخصصية إلى جزأين: جزء يدرسه طلبة قسم الهندسة الميكانيكية بجميع فروعها، ( مقررات تخصصية ملزمة لجميع الشعب) وجزء خاص بطلبة الشعبة، ويمثل الجزء الأخير عدد30 وحدة دراسية منها 15 وحدة دراسية ملزمة إضافة إلى 15 وحدة اختيارية يسجلها الطالب بما يتلاءم وتخصصه ومشروع تخرجه وكذلك إمكانيات القسم، ورغم تركيز معظم المادة التي يدرسها الطالب على التحليل الرياضي (النظري) إلا أن القسم يسعى جاهدا لإعطاء الجزء العملي قدرا مهما من العملية التعليمية وذلك لما يحققه هذا الجانب من فوائد جمى للطالب خلال فترة دراسته وحتى بعد تخرجه، كذلك يركز القسم على استخدام الحاسوب بشكل مصاحب لعدد كبير من المقررات، الأمر الذي يخلق لدى الطالب عدد من المهارات في هذا المجال والتي لا غنى للمهندس في هذه الأيام عنه.

يتمتع القسم بباقة متميزة من أعضاء هيئة التدريس خاصة في مجال توليد الطاقة والذين يتولون تقريبا تدريس كل المقررات بالقسم على صعيد مرحلة البكالوريوس  أو الدراسات العليا  .…..اقرأ المزيد

يمكنكم التواصل مع رئيس القسم وتقديم أي شكوى أو مقترح

السيارة، مركبة الفضاء توليد الطاقة الكهربية، ميكنة الزراعة، الطائرة، الدوائر المتكاملة، تكييف الهواء والتبريد، استخدام الحاسوب في التصميم والتصنيع، الهندسة الحيوية، المواصفات والمقاييس، صنفت هذه  المنجزات كأهم عشر منجزات للقرن العشرين، وذلك حسب اسفتاء لأحد المجلات الهندسية، والجدير بالملاحظة في هذا المقام أن ثمانية من هذه المنجزات يمكن أن نعدها انجازات ميكانيكية، طبعا فإنه بدون فروع الهندسة المختلفة لما وصلت هذه المنجزات إلى ماوصلت إليه، ولكن ما نود قوله أن الهندسة الميكانيكية هي هندسة الابداع والابتكار. وهي هندسة الآلة حيث يصعب الفصل بين التصميم والهندسة الميكانيكية، وبدونها لما وجدت المنتجات السابقة من أساسها.

أما عن تاريخ الهندسة الميكانيكية، فقد يصعب علينا تتبع بدايته، خاصة إذا ما ربطناه بتاريخ الآلة التي رافقت الانسان من أقدم العصور، رغم حفاظها على قدر من البساطة، أما إذا ما ربطناه بما هو موجود حاليا، وما يدرس في الجامعات فإن للهندسة الميكانيكية نشأتين، نشأة نظرية ارتبطت بالمعادلات الرياضية كمعادلات نيوتن للحركة والتي لازال طلاب الجامعة يفتتحون بها دراستهم إلى يومنا هذا، أما النشأة الأخرى، فقد ارتبطت بازدهار الآلات في عصر النهضة في أوروبا والذي توج باختراع المحرك البخاري و الذي استعمل لأول مرة في ضخ الماء على يد المخترع نيوكمن سنة1712 ومالبثت هذه المحركات أن علت ظهور السفن والعربات بدلا من الأحصنة. ولقد كان لها تأثير واضح في تحفيز العقول التي تتسائل عن مصدر هذه الحركة التي تظهرها، والتي نشأ بموجبها علم الديناميكا الحرارية الذي يعتبر  أحد أهم المبادئ الأساسية بقسم الهندسة الميكانيكية .

أما عن الهندسة الميكانيكية في عصرنا الحاضر، فقد تطورت بشكل مذهل ومتسارع إلى درجة تجعل من الصعب التنبؤ بحدود المستقبل مدفوعا بعدد من الأدوات الجديدة ومنها المحاكاة باستخدام الحاسوب والواقع الافتراضي، بكل مايحمله من برمجيات ووسائط متعددة أصبحت  تنفذ أعقد الاختبارات بعيدا عن الحوادث والخسائر المادية، كما أثرت في الدورة الزمنية الطويلة حيث تقلص زمن التصميم والتطوير بفعل هذه الأدوات وما صاحبها  من تقنيات إدارية ومفاهيم جديدة، كمفهوم الوراثة، حتى باتت تباع المعدات الجديدة  قبل  أن يتم تصنيعا.

أما على صعيد التصنيع فقد تطور بشكل مذهل جارى قصص الخيال العلمي، وذلك من حيث الدقة المتناهية والتي وصلت إلى حد النانو أو من حيث الاتمتة، حيث تصنع أعقد النماذج بتحكم كامل من أنظمة حاسوبية معروفة مثل CAM & CAD)) مدعومة بتقنيات قطع متطورة  مثل الليزر والقوس الكهربي والنفث المائي.

وفي ظل هذه التطورات المذهلة نرى المسؤولية الملقاة على عاتقنا وقد تعاظمت  لتقليل الهوة التي تفصلنا عن هذا العالم المتسارع.

ومن هذا المنطلق فإن قسم الهندسة الميكانيكية يسعى جاهدا لتقديم مادة حديثة ومتطورة لطلبته، والتي تعتبر بمثابة الأبجدية التي تطل بهم على هذا العالم.

يمنح القسم الآن شهادة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية، إلا أنه من المخطط أن يتم افتتاح شعب أو مسارات أكثر تخصصية تشمل شعبة القوى الميكانيكية والتي تهتم بكل مايتعلق بالطاقة وتقنيات استخدامها، وشعبة هندسة الإنتاج، حيث تختص هذه الشعبة بدراسة وتخطيط وتقييم طرق الانتاج المختلفة وايجاد الوسائل المثلى لانتاج منتج ما، مع القيام بدراسات الجدوى الاقتصادية له، وكذلك شعبة الميكانيكا التطبيقية والتي تهتم بتصميم الآلات وأجزائها  وتقنيات التحكم ودراسة وتحليل الاهتزازات،  هذا بالإضافة إلى التصميم باستخدام الحاسوب.

أما فيما يخص برنامج الدراسات العليا فقد بدأ القسم في برنامج الدراسات العليا، شعبة القوى سنة 2003 ويبلغ عدد الطلبة المسجلين بهذه الشعبة  25 طالبا  وذلك للحصول عل درجة الماجستير.

قيد الاعداد…

يمتلك القسم حاليا عددا من الورش والمعامل والتي تساهم في العملية التعليمية، ويسعى حاليا لاستكمال هذه المعامل وتنميتها بما يخدم أغراضه التعليمية والبحثية الخاصة بالمشاريع وطلبة الدراسات العليا بالإضافة إلى خدمة الاستشارات، والعمل البحثي المشترك…..اقرأ المزيد

 انطلاقا من رغبة كلية الهندسة للقيام بدور فعال في المجتمع يتعدى دور تخريج المهندسين، وذلك بتأهيل مهندسين قادرين على البحث والإبكار ليتمكنوا من المساهمة في تطور وتقدم المجتمع، لهذا بدأت كلية الهندسة في برنامج الدراسات العليا لنيل درجة الماجستير لتحقيق الأهداف التالية:

  • إعداد كوادر متخصصة في مجال العلوم الهندسية لتحقيق الاكتفاء من أعضاء هيئة التدريس في هذا المجال.
  • ترسيخ قاعدة البحث العلمي في مجال العلوم الهندسية.
  • دعم قطاع التعليم الهندسي بالعناصر القادرة وتوفير الخبرات المؤهلة والكفاءات الفنية والعلمية.
  • تدريب طلبة الدراسات العليا على أساليب ومنهجية البحث العلمي لدراسة المشكلات ذات الأبعاد المحلية     وتقديم الحلول الناجعة لها.
  • الاستفادة من الخبرات والمعدات المتوفر لدى كلية الهندسة والمؤسسات العلمية والصناعية بالمنطقة لصالح تنمية وتطوير المجتمع وتقدمه في جميع المجالات التنموية والصناعية.
  • إعداد متخصصين ذو مستوى عالي في مجال البحث العلمي وخاصة الذين يطمحون في الابتكار والاختراع والتميز.
  • تنمية روح البحث والدراسة لدى طلاب الدراسات العليا.